منتدى الفطرية

العودة   منتدى الفطرية > أقسام منتدى الفطرية > منتدى الحوار العام


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: General English courses online لتحسين سماع اللغة الإنجليزية والنطق (آخر رد :ميرنا الشمندى)       :: تراث الشيخ الأنصارى متجدد (آخر رد :الشهاب)       :: خطب ومحاضرات من مكتبتى المتواضعة .. متجدد.. (آخر رد :الشهاب)       :: ** مجالس القرآن في أسرنا وبيوتنا ** (آخر رد :medibasm)       :: المجلس الثالث من تدارس سورة القلم (آخر رد :medibasm)       :: المجلس الثاني من تدارس سورة القلم (آخر رد :medibasm)       :: المجلس الأول من تدارس سورة القلم (آخر رد :medibasm)       :: المجلس الثالث من تدارس سورة العلق (آخر رد :medibasm)       :: المجلس الثاني من تدارس سورة العلق (آخر رد :medibasm)       :: و تعاونوا ! (آخر رد :medibasm)      

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع اسلوب عرض الموضوع
قديم 03-18-2011, 03:23 PM   #1
سعد
مشرف ساحة الدعوة الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
مشاركات: 214
افتراضي خواطر حول سورة البروج ـ من ظلال القرآن لسيد قطب

السلام عليكم و رحمة الله.


الكلمات القرآنية التالية من الأستاذ سيد قطب رحمه الله.. تضفي على القلب السكينة، و تعطيه العزاء الأوفى في مواجهة ما يتعرض له إخواننا المسلمون في ليبيا..


لنستمع بقلوبنا إلى المقتطفات التالية..




"""
قتل أصحاب الأخدود , واستحقوا هذه النقمة وهذا الغضب , في الحالة التي كانوا عليها وهم يرتكبون ذلك الإثم , ويزاولون تلك الجريمة:(إذ هم عليها قعود . وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود). . وهو تعبير يصور موقفهم ومشهدهم , وهم يوقدون النار , ويلقون بالمؤمنين والمؤمنات فيها وهم قعود على النار , قريبون من عملية التعذيب البشعة , يشاهدون أطوار التعذيب , وفعل النار في الأجسام في لذة وسعار , كأنما يثبتون في حسهم هذا المشهد البشع الشنيع !


وما كان للمؤمنين من ذنب عندهم ولا ثأر:(وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد . الذي له ملك السماوات والأرض . والله على كل شيء شهيد). . فهذه جريمتهم أنهم آمنوا بالله , العزيز:القادر على ما يريد , الحميد:المستحق للحمد في كل حال , والمحمود بذاته ولو لم يحمده الجهال ! وهو الحقيق بالإيمان وبالعبودية له . وهو وحده الذي له ملك السماوات والأرض وهو يشهد كل شيء وتتعلق به إرادته تعلق الحضور .

ثم هو الشهيد على ما كان من أمر المؤمنين وأصحاب الأخدود . . وهذه لمسة تطمئن قلوب المؤمنين , وتهدد العتاة المتجبرين . فالله كان شهيدا . وكفى بالله شهيدا .


وتنتهي رواية الحادث في هذه الآيات القصار , التي تملأ القلب بشحنة من الكراهية لبشاعة الفعلة وفاعليها , كما تستجيش فيه التأمل فيما وراء الحادث ووزنه عند الله وما استحقه من نقمته وغضبه . فهو أمر لم ينته بعد عند هذا الحد , ووراءه في حساب الله ما وراءه .


كذلك تنتهي رواية الحادث وقد ملأت القلب بالروعة . روعة الإيمان المستعلي على الفتنة , والعقيدة المنتصرة على الحياة , والانطلاق المتجرد من أوهاق الجسم وجاذبية الأرض . فقد كان في مكنة المؤمنين أن ينجوا بحياتهم في مقابل الهزيمة لإيمانهم . ولكن كم كانوا يخسرون هم أنفسهم في الدنيا قبل الآخرة ? وكم كانت البشرية كلها تخسر ? كم كانوا يخسرون وهم يقتلون هذا المعنى الكبير:معنى زهادة الحياة بلا عقيدة , وبشاعتها بلا حرية , وانحطاطها حين يسيطر الطغاة على الأرواح بعد سيطرتهم على الأجساد ! إنه معنى كريم جدا ومعنى كبير جدا هذا الذي ربحوه وهم بعد في الأرض . ربحوه وهم يجدون مس النار فتحترق أجسادهم , وينتصر هذا المعنى الكريم...

"""
من ظلال القرآن ـ سيد قطب رحمه الله.
__________________
مجالس القرآن أول الخطو في تجديد بناء الأمة..
أن تؤسس مجالس القرآن، معناه:
أنك قد وضعت قدمك على طريق الأنبياء..
أنك قد صرت من جلساء الملائكة
وأنك قد صرت مذكورا عند الله في الملأ الأعلى!
مجالس القرآن جيش النور الزاحف بالخير وبالبركات.
أَسِّسْ مجالس للقرآن حيثما حللت وارتحلت؛
تَفُزْ بالمكارم كلها!

الأستاذ فريد الأنصاري رحمه الله

سعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 05:17 PM   #2
الشهاب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
مشاركات: 405
افتراضي رد: خواطر حول سورة البروج ـ من ظلال القرآن لسيد قطب

جزاكم الله خيرا اخى الكريم سعد جعلك الله من اهل السعادة وختم لكم بخاتمة السعداء...

ما اجمل مانقلت ورحم الله الشيخ المجاهد سيد قطب ... ولا أنسى إلى الآن تلك الأبيات الرائعة التى كتبها وهو يساق إلى الإعدام وهذه الكلمات رفعت همم الكثيرين وها أنا أنقلها هنا لإثراء الموضوع..




<embed src="https://www.4shared.com/embed/503117301/b130b3a1" width="470" height="320" allowfullscreen="true" allowscriptaccess="always"></embed>











وهذه الأبيات هى:



شِئت الحياةَ متاعا
ورحلةً وصراعا
واختَرت دربي بنفسي
وسِرت فيه سراعا
وصرتُ ناراً ونُورا
وغِنوةً وعَبيرا
حتى قَضيت شهيداً
مُرحبا بالمنونِ
النورُ مِلءعيوني
والحورُ مُلك يميني
وكالملاكِ أُغني
في جنةٍ وعيوني



هذة الجنانُ مراحي


وعِطْرُها من جِراحي
سحرٌ ورَوْحٌ وراحٌ
ياقَلبُ أيةَ راحِ
جُلت لي الآنبياء.. واخوتي الشهداء
والله يُلقي علينا.. ظِلالِ حُبٍ حِنونِ



***
النورُ مِلءُ عيوني


والحورُ مُلك يميني

وكالملاكِ أُغني
في جنةٍ وعيوني



في جنة الله أحيا.....في ألف دنيا ودنيا


وماتمنيت شيئا.....إلا أتاني سعيا



فلا تقولوا خَسِرنا .... من غَاب بالأمس عنا



إن كان فى الخُلدِ خسْرٌ... فالخيرُ أن تخسرونى



وأيضا هناك مقطع مؤثر لشيخنا فريد الأنصارى رحمه الله وفيها تداخل لكلمات هذه القصيدة:



<embed src="https://www.4shared.com/embed/398004873/96f1c80b" width="470" height="320" allowfullscreen="true" allowscriptaccess="always"></embed>



الشهاب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

البحث المتقدم
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

منتديات الفطريـة
الساعة الآن 05:08 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd For alfetria.com