موقع الفطرية
رسالة الأسبوع
الرسالة الرابعة: حول مفهوم التدبر طباعة أرسل إلى صديق
الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2009 13:43
 

بسم الله الرحمن الرحيم
كتب أخونا سعد كلمات قيمة، ترجم فيها إشكالا مهما، أو شبهة تعرض لكثير من الناس، حول تدبر كتاب الله ومدارسة آياته. وكان فيما قال أسعده الله:
((لا شك أنه من اللافت فعلا شدة إعراض الناس عن القرآن الكريم! فأغلب الناس لا يُقبلون عليه إلا مرة في السنة أو في سنوات! [ثم قال:] يبدو لي أن أحد الأسباب التي تكمن وراء هذا الإعراض هو "تهيب" الإقبال على القرآن مباشرة ودون واسطة. صحيح أن من الناس من يتفادى التدبر؛ لأنه لا يعرف قيمة القرآن! ولكن هنالك أيضا صنف من المسلمين يخافون أن يُعْمِلُوا فكرهم في آيات الله - وإن كان بحضور التفسير! - لأنه "شيء جديد وغير مألوف!" ولأنه "اجتراء" على الله! فما هي الضوابط التي ينبغي الالتزام بها أثناء تدارس القرآن أو تدبره؟ ما الذي يضمن أن العبد لن ينجرف وراء خواطر شيطانية، وهو يظنها رحمانية؟ وإلى أي حد يمكن أن يقول "برأيه" في استخراج معاني القرآن وحقائقه الإيمانية؟
إقرأ المزيد...
 
الرسالة الثالثة: إِنَّهُ وَحْيٌ.. فَتَعَرَّضُوا لَه! طباعة أرسل إلى صديق
السبت, 30 أيار/مايو 2009 12:23
 
سألني بعضُ الْمَشُوقِينَ بنور القرآن قال:

هذا كتاب الله بين أيدينا، فكيف نقتبس نوره؟ كيف نتلقَّى رسالاته؟ كيف نشعر بوقع كلماته في قلوبنا؟ كيف نكتشف ذلك النور الذي تتحدث عنه الآيات؟ وكيف نتلقى ذلك الروح الذي تفيض به الكلمات؟ ماذا نصنع حتى نتفاعل مع القرآن كما تفاعل معه جيل الصحابة الكرام، ومَنْ سار على أشواقهم من الصديقين والشهداء والصالحين عبر التاريخ؟
أوليس هذا القرآن نفسه هو الذي تخرجت به هذه الأمة؟
إقرأ المزيد...
 
هذه رسالاتُ القرآن.. فمن يتلقَّاها؟ طباعة أرسل إلى صديق
الخميس, 07 أيار/مايو 2009 15:27
الرسالة الثانية:

مجالس القرآن منهاج الغرباء..!
 
أيها الشباب الْمُتَلَقُّونَ لرسالة القرآن!
هذه وظيفتكم أختصرها لكم في كلمات:
إن الانتساب لرسالة القرآن تَلَقِّيّاً وبلاغاً، معناه: الدخول في ابتلاءات القرآن، من منـزلة التحمل إلى منـزلة الأداء!
إنها تَلَقٍّ صادقٌ لكلمات الله، وتعليمُ القلبِ طريقةَ الاشتعال بلهيبها، والصبر على حَرِّ جمرها؛ حتى يصير مشكاةً بلوريةً تفيض بنور الله..! ثم تعليمُ ذلك للآخرين، بتذويقهم شيئاً فشيئاً لذةَ المعاناة لنور الوحي، ومتعة الحياة بمكابدة القرآن..!
أيها الأحبةُ الْمَشُوقُونَ بحب الله!..
إقرأ المزيد...
 
هذه رسالاتُ القرآن.. فمن يتلقَّاها؟! طباعة أرسل إلى صديق
الأحد, 19 نيسان/أبريل 2009 02:21
  الرسالة الأولى: في تحديد الوجهة
 
 
 عندما يُضْرَبُ الحِصَارُ على القرآن وأهلِه، وتُغْلَقُ مَدَارِسُهُ ومَحَاضِرُهُ، وتُصَادَرُ ألواحُه وحَنَاجِرُهُ؛ فإن الله - جل جلاله – يبعث له من يتلقى رسالاته من جديد؛ على سبيل التجديد لهذا الدين في النفوس، وتحدي الكيد الشيطاني للدين وأهله! ثم ينشر نوره في الآفاق! ﴿يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ!﴾(الصف:8)
إقرأ المزيد...
 


الصفحة 4 من 4

منتدى مجالس القرآن

.
 

القائمة البريدية