(جمالية السؤال) لشيخنا أحمد الهبطي حفظه الله

الموضوع في 'منتدى الـدراسـات القـرآنـيـة' بواسطة فارس, بتاريخ ‏15 فبراير 2013.

  1. فارس

    فارس مشرف ساحة خواطر قرآنية

    الحمد لله و الصلاة على رسول الله و على آله وصحبه و من والاه و بعد ،
    أهدي لأحبتي مقالا متجدّدا لشيخنا أحمد الهبطي حفظه الله و هذا تطواف لممتع في بحبوحة بساتين الأدب ! أدب راقٍ و أخلاق سامية و أذواق رفيعة تعكس عمق (جمالية السؤال) ! إن هذه الآداب تعكس معدن من ارتاضوا حياض القرآن و تربّوا في محاضن الإيمان ! إنها قد تبدو منهلا صعبا و عقبة كؤود وهو كذلك ، لكنها يسيرة على من عاشر كلام الرحمان و ارتشف من رحيق خلق النبوّة المتقاطر بأدب القرآن ! و من قلّب النظر في أحوال أدبنا مع أهل العلم الربّانيّين لهاله الحال و لأدرك أن بيننا و بين هذه الأخلاق بعد المشرقين ! ومنه فإن التساؤل الذي يزاحم ذهني على التّوّ هو ما هي الأسباب التي أدّت إلى انحسار هذه الأخلاق و ضمورها ؟ قد يفهم صدور بعض الجفاء في التعامل من بعض العوامّ ، لكن الذي لا تستسيغه النفوس هو كيف توارت هذه الأخلاق عن طلبة العلم الشرعي و الطلبة بشكل عامّ ؟ بل إن البعض يَسِم هذه الآداب (بالدّروشة) و يزيد البعض فيراها (أخلاقا مثالية) " تقدّس" العالم ؟ ختاما هذا هو الأدب حقا فما الطريق إلى ذلك ، فكيف نرضع أجيالنا من لبن هذه الأخلاق في زمن طغى فيه العلم طغيانا على النفس فحجبها عن تذوّق هذه الآداب على وِزان " هم رجال و نحن رجال"!
    بارك الله في شيخنا و جزاه الله خيرا على تجديد هذه الأخلاق في نفوسنا. آمين


    http://www.masjidepinal.fr/extern/docs/autres/fatwa.pdf
     

مشاركة هذه الصفحة