جهاد المفاهيم (9): منهج "الاستصلاح" بدل منهج "الأسلمة "

الموضوع في 'منتدى الـدراسـات القـرآنـيـة' بواسطة أبوأمامة-أيت باحدواسماعيل, بتاريخ ‏1 سبتمبر 2011.

  1. أبوأمامة-أيت باحدواسماعيل

    أبوأمامة-أيت باحدواسماعيل مشرف ساحة مشروع بصائر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    رحمك الله سيدي فريد، لم تترك جهاد المفاهيم حتى على مستوى المنهج.

    قال سيدي فريد رحمه الله:

    "...و(المناهج العلمية) المتحدث عنها اليوم، في الكتابات العربية المعاصرة، هي في أغلبها (المناهج) التي أنتجتها، أو أعادت إنتاجها، المذاهب الغربية؛ و لذلك فهي تتميز بطابعها العلماني تميز مصانعها المذهبية التي أنتجتها هناك!
    ولذلك فإننا الآن في أشد الحاجة إلى موقف صلب، موقف ينبني على مبدأين: مبدأ التحدي، و الاعتزاز بما لدينا من تراث، زاخر بأصول منهجية، إسلامية، بإمكانها أن تؤطر فكر المسلم المعاصر، في أبحاثه، و علومه كلها، لو عمل حقا على استخراجها، و تركيبها، ببذل الجهد في فهم الذات و دراستها. و مبدأ الاستفادة من الغرب منهجيا عن طريق ما أسميه بالاستصلاح(*) بدل الأسلمة."

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (*) الاستصلاح : عند الأصوليين هو منهج الاستنباط عن طريق اعتبار المصالح المرسلة، حيث يكون الشيء غير منصوص عليه بنص جزئي فيؤخذ به استصلاحًا و يعتبر أمرًا مشروعًا. وقد نقلت هذا المصطلح للتعبير به على ما يسمونه الأسلمة نظرا لأصالته من جهة، و لاستجابته للاشتقاق اللغوي من جهة أخرى، فنقول: استصلاح العلم، بدل أسلمته و كذا استصلاح الفكر، و استصلاح المنهج ...إلخ.


    أبجديات البحث في العلوم الشرعية (ص53) الطبعة الأولى لدار السلام 1431هـ​
     
    آخر تعديل: ‏1 سبتمبر 2011

مشاركة هذه الصفحة